Top of page

أحصل على التذاكر

UN Tour Guides outside

قال نائب الأمين العام يان الياسون خلال خطابه أمام تقريبا ٥٠ مرشد جولات سابقين من الستينات الذين اجتمعوا في غرفة طعام المندوبين حول مأدبة غذاء: "لا تكون لديك فرصة ثانية ليكون لك انطباع أول - ولكثير من الناس، إنطباعهم الأول عن الأمم المتحدة يأتي عن طريق جولة إرشادية."

كانت الأمم المتحدة لا تزال الى حد ما منظمة شابة في الستينات. في عام ١٩٦٤ على سبيل المثال، كانت هناك ١١٥ دولة عضو (إنضمت مالطا، ملاوي وزامبيا في تلك السنة) حيث كان يوثانت الأمين العام،و واليكس كايزون من غانا رئيسا الجمعية العامة للدورة ١٩، أول أسود يأخذ هذا المنصب.

في عام ١٩٦٤ أيضاً أتت فرقة البيتلز إلى الولايات المتحدة و أطلقت بيبسي دايت، وكذلك كان عام مو تاون و تسريحة "خلية النحل". الأسئلة في الجولة في ذلك الوقت كانت تتمحور حول إنهاء الاستعمار والتنمية الصناعية (UNCTAD تأسست في عام ١٩٦٤)، و كانت أيضاً أول تجربة نووية في الصين في ذلك العام.

. في عام ١٩٦٤، كانت هناك ست عمليات حفظ السلام (UNEF I ،UNYOM، ONUC، UNTSO، UNMOGIP، UNFICYP). من بين هؤلاء الستة، ثلاثة لاتزال جارية حتى اليوم.

كان عام ١٩٦٤ عاما قياسيا بالنسبة للجولات الإرشادية في الأمم المتحدة و ذلك بزيارة ١،٢ مليون شخص. تحسبا لأعداد كبيرة من السياح الذين يتدفقون إلى مدينة نيويورك لحضور المعرض العالمي، تم توظيف ٧٢ مرشدا إضافيا ليصل مجموعهم إلى ١٣٠ مرشدا من ٤٢ بلدا و يتحدثون ٣٥ لغة.

اليوم، هناك ١٧ مرشدا (بما في ذلك ٥ رجال) من ١٥ دولة و يتحدثون ١١ لغة. في عام ٢٠١٣ لم يكن هناك سوى ١٦٠،٠٠٠ زائر، وذلك راجع للقيود المفروضة على الدخول بسبب أشغال الترميم (المقرر انتهاؤها في خريف ٢٠١٤) والاعتبارات الأمنية.

أدلى المرشدون السابقون بإعجابهم بكفائة المرشدين الحاليين و تفاجؤوا أيضاً بوجود مرشدين ذكور!

في ملاحظاته، أوجز السيد الياسون التحديات الكبيرة التي تواجه الأمم المتحدة اليوم مثل: الأهداف الإنمائية المستدامة، وإيجاد حل سياسي للأزمات في أوكرانيا وسوريا وتغير المناخ ووضع حقوق الإنسان في قلب كل جهود السلام والتنمية . كما شكر نائب الأمين العام المرشدين السابقين والحاليين عل مساهمتهم الهامة في إخبار قصة الأمم المتحدة للملايين من الزوار (ما يقدر ب ٤٢ مليون زائر منذ بدأ الجولات في عام ١٩٥٢) على مر السنين.